مغامرات العقل الأنثوي في “كيف تفكر الأنثى”
الأحد 13 مايو 2018 الساعة 10 مساءً / المركز اليمني للإعلام -نقلا عن صحيفة الأوان
عدد القراءات (324)
 


بقلم / د. أماني العيد


عندما بدأت بقراءة كتاب (كيف تفكر الأنثى) للدكتور عماد فوزي شعيبي المُترجم عن الانكليزية في 2017 لم أكن أعرف أنّ هذا الكتاب سيغيّر حياتي.

لم يكن لديّ أية معلومات عن المفكّر الدكتور عماد فوزي شعيبي ولا عن كتبه وأبحاثه ولكني أدركتُ مذ قال للقارىء في الصفحات الأولى من كتابه أنه عليه أن يتركَ ما يقرأ ويقفز إلى صفحة 54 من الكتاب بأنّ الرحلة اللازمنية ستبدأ بإختبار الذكورة والأنوثة.

فعلتُ بالضبط ما طلبه الكاتب، قمتُ بالإختبار أولاً (إختبار برمجة المخ) وجاءت نتائجه مفاجئة لما أعرفه عن نفسي وعن جسدي، مخالفة لما يخبره كل أب وأم لإبنتهما أو لولدهما بأننا نولدُ ونكون ذكوراً أو إناثاً وانتهى، فالأمر لم ينتهي ولم يكن بهذه البساطة ولا بهذا السُخف لواقع حياتي الجنسية والعاطفية والنفسية.

جاءت النتائج مُخالفة لما أصرّح به عن رغباتي الجنسية التي نشأتُ عليها في عائلة محافظة كمعظم العائلات “العربية” – العائلة النمطية التي تعتبر الدين موروثاً إجتماعياً لا يقبل المُساءلة – التي لا تعترف أصلاً بالتوجّه الجنسي ولا بالحرية الجنسية. كانت نتائج إختبار الذكورة والأنوثة موافقة لعقلي الباطن وما كان يصرّحُ به لي سِرّاً من خلال الشِعر والنكات ولغة الجسد. لستُ هنا في صدد أن أبوح للعالم العربي عن ميولي الجنسية وإن كان هذا في صُلب رحلتي في ثنايا الكتاب لأني أعتبر الأمر إلى الآن مسألة شخصية.

أحترم كل من يمتلك الجرأة ليقف أمام الشاشات ويعلن من خلال وسائل التواصل الإجتماعي عن توجّههم الجنسي فما أحوجنا اليوم في العالم العربي خاصةً أن نهزّ عروش البطاركة من رجال دين إلى إعلاميين وأكاديميين وأطباء وغيرهم من الذين امتهنوا وأهانوا العِلم والدين علّنا نبدأ بقيامة تليق بنا، قيامة من الموت المتفشّي والسائد لثقافة التطرّف الديني والسياسي.


هذه المستنقعات التي أكلت وتأكل عقولنا وعقول أولادنا لابدّ أن تنتهي لنصل إلى حضارة وثقافة تليق بإنسانيتنا وهويّتنا، ثقافة تقوم على الحوار المفتوح، تدعم الحريات بأشكالها وترسّخ المواطنة بدلاً من التصنيفات الخانقة التي نستنتسخها من جيلٍ إلى جيل تحت أسماء مختلفة (من بينها الأقليّات، التكفير، الشذوذ، “الشرف” الملوّث بدم العذارى وغيرها). لقد فتكت هذه الممارسات السرطانية في جسد العالم العربي إلا أنني في رحلتي بين صفحات (كيف تفكّر الأنثى) تنشّقتُ هواءً مُنعشاً ملء رئتيّ بنورٍ ونارٍ من حدائق الدكتور شعيبي الخاصة حدائق عائمة فوق”حقيقة” هذا العالم تُنبئ بزوال الأنظمة البطريركية السائدة وتبشّرُ بولادة حضارة جديدة تقدّس الإنسان وتُعلي من شأن العقل بنصفيه الأيمن والأيسر، الأنثوي والذكري.

في هذه الحدائق تنعدم الجاذبية ويختلّ التوازن، يصبح للأصوات أبعاد جديدة لا يسمعها سوى من يتمكّن من السفر مع القراءة، السفر عبر بوابات أقامها (شعيبي) خفيةً عنّا ليسترق السمع لبكائنا الداخلي وليتفحّص البريق الملوّن السابح في عقولنا.

هنا حيثُ اللاجاذبية يصبح المستحيلُ ممكناً وقد يتمكّن المرء من سماع ورؤية مخلوقات أسطورية كما لو كان في فيلم من أفلام الخيال العلمي (science-fiction).

إنّ ثمرة هذا الكتاب العجائبي هي التكامل فالتكامل بنظر شعيبي يكمنُ في كلٍ منّا ذكراً وأنثى ويتحقق فينا أوّلاً وأخيراً.

بمعنى آخر وكما يقول المثل الفرنسي “cherche la femme” أي “ابحث عن الأنثى” وهذا ما يقوم عليه كتاب شعيبي (كيف تفكر الأنثى)، فهو يخاطب الأنثى في أعماقنا فيدغدغ ويحفّز فينا مواطن الشعور لكي نرى ونشمّ ونسمع ونتذوّق ونلمس ونستكشف بأعين جديدة.

لذا يأخذ (شعيبي) بيد القارئ في رحلة كونية ليهمسَ في أذنه أسراره الغريبة كما همس روح القدس في أذن العذارء مريم فولدت المسيّا أي المخلّص. هكذا يهمسُ فينا (شعيبي) لينثرَ النار المقدّسة دون خوف أو تردد فيُشعل فينا ما انطفئ، فهل ستقبل همسَ (الروح)، عزيزي القارئ أم ستتشبّث بالأساطير والتابوات القديمة خوفاً من المجهول؟ لهذا الغرض يزوّدنا (شعيبي) بأبجدية فيزيائية-رياضية فريدة من نوعها، تسعى هذه الأبجدية إلى تنشيط مكامن الحسّ المُثبَّطة وإلى تحريك الكهرباء الساكنة في الدماغ فيقوم بتشبيك مواطن مختلفة منه مُعيداً بذلك وصلنا (ربطنا) مع الذات (وحتى الذوات) الداخلية (وربما الخارجية أيضاً) لكل منّا أو بمعنى آخر يعيد ربطنا داخلياً وخارجياً إلى ما لا نهاية.

تتطلّب هذه الرحلة جُرأة غير مسبوقة من قبل القارئ لأنّه سيجدُ نفسه فجأة في حاضنة صناعية (أو ميتريكس matrix) من صنع الدكتور شعيبي، فتلجُ أغوار هذا القارئ النفسية، التكوينية وحتى الكونية أنابيب ومجسّات وعدسات متحرّكة، أشكال وأنوار هندسيّة، وتخترقه مصفوفات رقمية جديدة فيعيش صراع مؤلم قد يؤدّي إلى ولادة ثانية.


إنّ هذه الولادة مشروطة بعوامل عديدة من بينها قبول القارئ وإستجابته، إستعداده التكويني لهذا النوع من “السباحة” الفضائية، وربّما وقع عليه الإختيار ليؤدّي مهمّة خاصة مُعدّة له وحده دون سواه (الكون هو اللاعب الذي يرمي النرد أوّلاً وأخيراً).


إنّ هذا الأثر والتأثير نابع من هندسة الكتاب البديعة التي تنمّ عن عقل صاحبه الإستنثائي الذي فتح لنا المجال لكي نعيش رحلة تتجاوز البعد الزمني إلى اللازمني. فنعيش من خلال أسفاره وفصوله رحلة كونية-تكوينية عجيبة مخالفة لمقاييس هذا العالم فنستعيد ما تمّ سلبه منا بدء من قصّة الخلق إنتهاءً بلغتنا (المحكيّة والجسدية والكونية) وصولاً إلى الملكوت الكامن فينا.

 
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة ثقافة
عن فيلم مريم المجدلية (2018)
مواضيع مرتبطة
الكاتب الإيرلندي دونال ريان: أكتب لأحكي ألم المقهورين
بولانسكي يقاضي أكاديمية أفلام الأوسكار بعد طرده
الوحي والعقل
لماذا انتكس التّنوير العربي؟
اكتشاف إسلامي نادر في جبل آثون اليوناني المقدس!