اختيار ريشي سوناك لخلافة ليز تراس على رأس الحكومة البريطانية
الثلاثاء 25 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 11 مساءً / المركز اليمني للإعلام-وكالات
عدد القراءات (471)

اختيار ريشي سوناك لخلافة ليز تراس على رأس الحكومة البريطانية

فاز وزير المالية السابق ريشي سوناك برئاسة حزب المحافظين البريطاني، خلفا لرئيسة الوزراء ليز تراس، وبهذا يكون سوناك قد اختير عمليا رئيسا جديدا للحكومة.

 وأعلنت لجنة 1922 في حزب المحافظين البريطاني الاثنين أن ريشي سوناك سيكون زعيم الحزب الجديد، ليكون عمليا رئيس الوزراء القادم للبلاد.

 وتفوق سوناك على السياسية الوسطية بيني موردنت، التي لم تحصل على دعم كاف من نواب البرلمان لدخول المنافسة، بينما انسحب منافسه رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، قائلا إنه لم يعد بإمكانه توحيد الحزب.

 وسيتولى سوناك مهمة قيادة دولة منقسمة بشدة خلال تباطؤ اقتصادي من المتوقع أن يؤدي إلى تفاقم فقر الملايين.

 وسيطلب الملك تشارلز من سوناك، أحد أغنى السياسيين في وستمنستر، تشكيل حكومة، ليخلف ليز تراس، زعيمة الحزب المنتهية ولايتها بعد 44 يوما فقط في المنصب.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
شهداء وجرحى.. قوات الاحتلال تطلق عملية عسكرية ضد "عرين الأسود" في مدينة نابلس
ترامب: الحرب في أوكرانيا لم تكن لتحدث لو كنت رئيسا
إسرائيل تشن هجوما بالصواريخ على محيط دمشق
إخفاق ثالث للبرلمان اللبناني بانتخاب رئيس جديد للبلاد
روسيا تطلق طائرتين نوويتين فوق المحيط الهادي.. وأمريكا ترد